“البيت العود” ينهي برنامجه تحت مظلة الأسرة المبنية على الحب

  • 2
  • IMG_4720 copy
  • IMG_4725 copy
  • IMG_4736 copy
  • IMG_4737 copy

أنهى أعضاء البيت العود برنامجهم الذي تضمن كوكبة من أبرز المدربين والمحاظرين، وذلك يوم السبت الموافق 13 مايو 2017 بمجمع سار التجاري. والذي استضاف بأسبوعه الأخير من البرنامج خبير التدريب وأنماط الشخصية السيد الدكتور أيوب الأيوب.                                   

                                         

 حيث قدم الدكتور الأيوب ورشة عمل تحت عنوان ” الأسرة المبنية على الحب “، وتفاعل الجمهور خلال هذه الورشة التي حثت على تكونين أسس ثابتة ومبنية على التفاهم والحوار بين أفراد الأسرة ، كما احتوت الفعالية على طرق متعددة للتواصل الفكري والروحي بين الجيلين داخل الأسرة.                                                                                              

ومن جهة أخرى حضر عدد من المدربين والمحاضرين منهم أشواق بوعلي، اسراء حميد، الدكتور نبيل طه، سلمان المشعل، وأيوب بن رشدان.                                                                                                                                          

وشددت الفعالية على فكرة تعزيز ثقة الأبناء بوالديهم، وغرز القيم في شخصية الأبناء بطرق متعددة، واحتوت الفعالية في أسبوعها الأخير على دموع الفرح والحزن بين الأبناء وأهلهم، واختلطت دموع الجمهور بذكريات جميلة ما بين الماضي والحاضر. 

                                                                                                                                      

كما كرم أعضاء الفريق المشاركين في هذا البرنامج والرعاة كمجمع سار التجاري ومخبز القاضي لدعمهم البيت العود.        

 بالإضافة، صرحت مديرة مجمع سار التجاري أسمهان بوخوة ” إن حرصنا الشديد لدعم هذه البرامج والفعاليات الشبابية التي تقوم على محاور مهمة في حياة الفرد البحريني متصل بإيماننا ويقيننا بإن شباب البحرين هم عماد المستقبل، وهم السبيل لتقدم وتطور وعمران مملكتنا الحبيبة البحرين”.   

                                                                                                                          

وأخيرا وجه المدرب يعقوب الناجم توصية للجمهور بوجه عام يحثهم على الاهتمام بالأسرة وتنمية أواصر الثقة والحوار والمحبة بين الأهل وابنائهم، ومعرفة أهمية كل فرد من أفراد الأسرة ، كما نوه على قيمة الوالدين في الدين والمجتمع.